الفيلم الوثائقي "كونونغو: دارفوريون في مخيم المنفى

بثت قناة "الحرة" يوم الثلاثاء في التاسع عشر يناير 2010الفيلم الوثائقي "كونونغو: دارفوريون في مخيم المنفى". حيث سافر منتج الفيلم محمد اليحيائي إلى مخيم "كونونغو" في الصحراء التشادية في مهمة صحافية هي الثانية لمحطة فضائية ناطقة باللغة العربية، والأولى من حيث الفترة الزمنية الطويلة التي قضاها منتج الفيلم في الصحراء التشادية.

الرد علي مرتزقة النظام حول دعاوي قيام دولة الزغاوة الكبري

الملاحظ ان هذه الايام قد قام جهاز الامن والمخابرات السودانية شعبة امن القبائل بأذكاء نار العنصرية في دارفور من جديد واشعال الفتنة القبلية بين قبائل دارفور وزرع الفتن النتنة بينهم وقد وجهت جميع الصحف والكتاب التابعة لجهاز الامن والمخابرات بالقيام بهذه المهمة وتكثيف الاعلام ضد قبيلة الزغاوة واغتيالها وتحيدها من بقية قبائل دارفور وذلك بنشر اكاذيب ضالة وافك وبهتان ضد القبيلة وتكرار المسريحات القديمة السيئة الاخراج التي تستخدمها الحكومة ضد القبيلة وهي ما يسمي بالاكذوبة الكبري حول دولة الزغاوة المزعومة فبالامس نشرت صحيفتي الانتباهة والوطن خارطة نسجوها من نسيج خيالهم مدعين انها هي خارطة لدولة الزغاوة الكبري وللذين لا يعرفون صحيفة الانتباهة صحيفة صدرت في الساحة السياسية جديداً تتبع للعنصري البغيض الانفصالي الشهير المدعو الطيب مصطفي خال الرئيس ويتولي رئيس هذه الصحيفة الصادق

بعض ما لا يعرفه اهل الوسط

كتب هذا المقال الحاج وراق بعنوان بعض ما لا يعرفه اهل الوسط ولكنني اري يجب ان يكون عنوان المقال ما يعرفه اهل الوسط و ينكرون تصديقه و تناول فيه ما دار في دارفور وبكل شفافيه اورد فيه الحقائق التاليه



* اطلق تشرشل (رئيس الوزراء البريطاني إبان الحرب العالمية الثانية) وصف (الستار الحديدي) على اوضاع تقييد الحريات, خصوصاَ حرية تدفق المعلومات، التي فرضها النظام الستاليني على الاتحاد السوفيتي وشرق اوروبا. ومن حينها، ظل هذا المصطلح- لصدقه في وصف الأوضاع القائمة في ذلك الجانب، ولطابعه الأدبي- أحد أهم مصطلحات وأسلحة الحرب الباردة بين المعسكرين – الغربي والشرقي. ولاحقا، بعد انتصار الشيوعية الستالينية في عدد من البلدان الآسيوية، وعلى ذات منوال تشرشل، صك أحد المختصين مصطلح (ستار الخيزران) ليصف اوضاع تلك البلدان.

الانظمه السودانيه ودورها في طمس الهويه

الانظمه السودانيه ودورها في طمس الهويه
ان الانظمة السودانيه التى سيطرت على سدة الحكم فى السودان منذ الاستقلال الى ان جاءت نظام الجبهة الاسلامية عمدت الى تشتيت شعوب السودان المغلوبة على امرهم طارة باسم الدين وطارة اخرى باسم العروبة وبهذه المنظومه اجبر الشعب السودانى علي عدم التفكير في تحديد هويته هل هى افريقية ام عربية الهوية ؟ وبهذه النظريه الافتراضية المعقدة اصبح الشعب السودانى امام خيار صعب عند تحديد هويتهم وبالتالى اصبحت الصراعات والحروبات الاهلية سمعة بارزة فى مجتمعنا السوداني , متنوع الاعراق و متعدد الديانات والثقافات .

متى يتوقف نزيف دماء الأبرياء فى إقليم دارفور المنكوب؟

بمناسبة حلُول عيد الفطر المُبارك , نبعثُ بالتحيّة الخالصة للشُرفاء الأجلاء , وأخُصُّ التحيّة الممْزوجة بعبقْ الشّرف والكرامة والضمير الإنسانى , لأُولئك النّفر – الذين قدّمُوا أرواحهمْ رخيصةً فى سبيل الدفاع عن حقُوق المحرومين والمهمّشين فى إقليم دارفُور – المنطقة الواقعة فى غربْ السُّودان الذى يشهدْ أكبّر وأعْظم كارثة إنسانيّة على مستوى العالم فى الوقت الراهن .
نعم كلّ التحيّة الخالصة – للقائد – والمفكر – الإنسان الغالى – ذو النظرة الثاقبة – والتفكير العميقْ – والأخ الحنُون – إليك أخى وأنت ترقدُ فى قبْرك مُطْمئناً , بأنْ قُمت بما يمليهُ عليك ضميُرك وشرُفك وعزّتك ورفضُك , للظلم والقهر والتكبُّر والتسُّلط , والعبوديّة والإهانة والإضطهاد – اليك أخى ورفاقائك الأجلاء, وبمناسبة عيد الفطر المُبارك – أبعثُ بتحيّة خالصة من أعماق قلبى لك وامثالك – الى الأستاذ – جمّالى حسنْ جلال الدّين – ذاك القائد الهُمام – الفذ- الذى حصدت روحه الطاهرة رصاصة الغدر والجُبن , أخى إننى لا أملكُ شىء سوى ان أقول لأعدائك أعداء الإنسانيّة مايلى :
حماد وادى سند الكرتى

مجرد سؤال .. كوني ودارفور


مجرد سؤال .. كوني ودارفور

أخيرا لم يجد زعيم جيش الرب الأوغندي المطارد دوليا جوزيف كوني إلا اللجوء لدارفور الجريحة التي تعاني ويلات الحرب والاضطراب آخرها أزمة منطقة كورما القريبة من الفاشر والتي أثبتت فشل القوات المختلطة في أول اختبار عملي بعد ذهاب قادتها السابقين الذين كرمتهم الخرطوم بالأوسمة لدورهم السلبي في الأزمة ومحاولتهم تصوير الأوضاع لخدمة أهداف خاصة كشفها التكريم.

فذهاب كوني المطارد من قبل الجميع إلا الخرطوم إلي دارفور يعني وجود تحالف جديد مع جهات نافذة لاستخدامه في دارفور التي يقولون انها انتهت مثلما استخدموه من قبل في حرب الجنوب وتخلوا عنه مؤقتا ليواجه مصيره ولكن كان هو أذكي منهم وأصبح يسبب لهم أزمات مع الحركة الشعبية لتحرير السودان ومع دول الجوار التي تحالفت لمواجهته والتضييق عليه الأمر الذي جعله يلجأ لحلفائه القدامي من باب دارفور.

 
Contactez-nous | ASSOCIATION DES ZAGHAWAS EN FRANCE | BOITE No 31 - 11 RUE CAILLAUX - 75013 PARIS | E-MAIL:azef11@gmail.com